اوه لا ! أين الجافا سكريبت ؟
متصفح الويب الخاص بك لا يحتوي تشغيل الجافا سكريبت أو لا يدعم الجافا سكريبت .الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك لعرض الموقع بشكل صحيح ، أو الترقية إلى متصفح ويب يدعم الجافا سكريبت .
المستخدمون المتصلون الآن
الضيوف المتصلون الآن 5

الأعضاء المتصلون الآن 0


إجمالي الأعضاء: 1
أحدث الأعضاء: عرب زاد

قصة مثل جنت على نفسها براقش - قصص أشهر الأمثال الشعبية

آخر تحديث في 1 شهر ماضية
ع
مدير عام
مرسَـل 1 شهر ماضية
www.albayan.ae/polopoly_fs/1.2660220.1475854192!/image/image.jpg_gen/derivatives/original_640/image.jpg

يعتبر من أشهر الأمثال الشعبية التي رددها العرب قديمًا، وتناقلتها الأجيال حتى الآن وتطلق دائما على من صنع أو عمل عملا ضر به نفسه أو أهله، وبراقش ليس امرأة كما ظن البعض، بل هو اسم كلبة كانت لبيت من العرب في إحدى القرى الجبلية في المغرب العربي، وكانت تحرس المنازل لهم من اللصوص وقطاع الطرق، فإذا حضر أناس غرباء إلى القرية فإنها تنبح عليهم وتقوم بمهاجمتهم حتى يفروا من القرية.

وكان صاحب (براقش) قد علمها أن تسمع وتطيع أمره، فإذا ما أشار إليها بأن تسمح لضيوفه بالمرور سمعت وأطاعت، وإن أمرها بمطاردة اللصوص انطلقت لفعل ما تؤمر. ومرت الأيام وحدث ما لا يحمد عقباه، إذ حضر إلى القرية مجموعة من الأعداء، فبدأت (براقش) بالنباح لتنذر أهل القرية الذين سارعوا بالخروج من القرية والاختباء في إحدى المغارات القريبة، حيث إن تعداد العدو كان أكثر من تعداد أهل القرية، بحث الأعداء عنهم كثيرًا ولكن دون جدوى ولم يتمكنوا من العثور عليهم فقرر الأعداء الخروج من القرية ولما بدأو الخروج منها ، فرح أهل القرية واطمأنوا بأن العدو لن يتمكن منهم.

ولأن براقش اعتادت توديع الغرباء، بدأت بالنباح عندما رأت أن الأعداء بدأوا بالخروج، وحاول صاحبها أن يسكتها ولكن دون جدوى، عند ذلك عرف الأعداء المكان الذي كان أهل القرية فيه مختبئين، فقتلوهم جميعًا بما فيهم (براقش)، لذا اعتاد أهل المغرب ترديد المثل جنت على نفسها ومنهم انتقل إلى باقي الدول العربية
أنت تستطيع مشاهدة كل مواضيع الحوار في هذا المنتدى.
أنت لا تستطيع بدء موضوع حوار جديد في هذا المنتدى.
أنت لا تستطيع الرد في هذا موضوع الحوار.
أنت لا تستطيع بدء إستفتاء في هذا المنتدى.
أنت لا تستطيع رفع المرفقات في هذا المنتدى.
أنت لا تستطيع تنزيل المرفقات في هذا المنتدى.
المستخدمون الذين شاركوا في المناقشة:عرب زاد,
الدخول
لست عضواً بعد ؟ إضغط هنا للتسجيل.
أحدث ملفات التنزيل
المحادثة
يجب عليك تسجيل الدخول لإرسال رسالة.
لم يتم إرسال رسائل.
أحدث التعليقات
لا يوجد تعليقات متاحة